الرئيسية / اخبار البلد / بالصور والفيديو: درع الفرات تبدأ مجدداً معركة تحرير مدينة الباب بعد شهر على توقف عملياتها العسكرية

بالصور والفيديو: درع الفرات تبدأ مجدداً معركة تحرير مدينة الباب بعد شهر على توقف عملياتها العسكرية

درع الفرات

 

 

مكتب الريف الشمالي

 

https://youtu.be/o79mDErsHYo

 

بعد مرور نحو شهر تقريباً، على توقف العمليات العسكرية لفصائل “درع الفرات” التي وصلت إلى مشارف مدينة الباب (أكبر معاقل تنظيم الدولة “داعش”) في ريف حلب الشرقي، عقب سيطرتها على عشرات القرى في الجهة الشمالية والشمالية الغربية للمدينة، عادت الفصائل مرةً أخرى لتواصل عملية السيطرة عليه، وأعلنت بدء معركة تحريرها بشكل كامل.

فجر اليوم الجمعة، انطلقت فصائل الجيش الحر المنضوية في غرفة عمليات “درع الفرات” المدعومة من الجيش التركي، وبدأت معركة تحرير مدينة الباب أكبر معاقل تنظيم “داعش”، وسط غارات نفذها سلاح الجو التركي استهدفت أكثر من 20 موقعاً للتنظيم في محيط المدينة.

وتمكّنت فصائل الجيش الحر خلال الساعات الأولى من بدء المعركة، السيطرة على قريتي “براتا، والدانا” غربي مدينة الباب، باشتباكات عنيفة اندلعت مع تنظيم “داعش”، وذلك عقب هجومِ كبير ما زالت تشنه الفصائل من المحورين الشمالي والغربي للمدينة (التي بات يفصلها عن مرمى المقاتلين نحو كيلومتر واحد)، بهدف السيطرة عليها وطرد “التنظيم” منها.

وأفاد مراسل “الحركة الشعبية السورية” في الريف الشمالي، إن قذائف دبابة تركية، تمكّنت من إعطاب مفخخة لتنظيم “داعش”، قبل وصولها إلى قرية الدانا التي سيطر عليها الجيش الحر، فجر اليوم، كما تمكّنت الفصائل من قتل العنصر “الانتحاري” الذي كان يقود المفخخة، لافتاً إلى عدم وقوع إصابات.

من جهةٍ أخرى، أفاد ناشطون لـ “الحركة الشعبية السورية”، أن أكثر من 20 مدنياً بينهم عشرة أطفال معظمهم من عائلة “النعساني” ومنهم من عائلة “حمد”، قضوا اليوم، جراء غارات جوية لطائرات حربية تركية، وقصفٍ مدفعي تركي، استهدف المدينة ليل أمس الخميس، وسط محاولات الأهالي انتشال عالقين تحت الأنقاض، في ظل استمرار القصف على المدينة.

ويأتي الإعلان الجديد لمعركة تحرير مدينة الباب، بعد تأكيدات من وزارة الدفاع التركية أنها أرسلت تعزيزات عسكرية مؤلفة من نحو 300 جندي تركي من القوات الخاصة التركية، وذلك لتعزيز عملية “درع الفرات” والمشاركة بالقتال إلى جانب فصائل الجيش الحر، فيما أفاد مراسل “الحركة الشعبية السورية” في المنطقة، أن رتلين عسكريين يضمان دبابات ومدرعات وناقلات جند وآليات أخرى، وصلت أول أمس الأربعاء، إلى القاعدة العسكرية التركية قرب قرية “الوقاح” غربي الباب.

وكان الجيش التركي أطلق في الـ 24 من شهر آب الماضي، عملية “درع الفرات”، تمكّنت خلالها فصائل الجيش الحر من السيطرة على كامل المناطق الواقعة على الحدود السورية – التركية من الجانب السوري، أبرزها مدينة جرابلس، كما تحركت جنوب غربي المدينة وصولاً إلى بلدة أخترين في ريف حلب الشمالي، وسيطرت عليها بعد اشتباكات مع تنظيم “الدولة”، لتتوقف عملياتها على تخوم مدينة الباب منذ نحو شهر، قبل أن تعود اليوم، للبدء بمعركة تحريرها مجدداً.

عامر الحسن

شاهد أيضاً

تركيا تدفع بمزيد من التعزيزات إلى الحدود السورية

أرسلت تركيا مزيداً من التعزيزات العسكرية (الثلاثاء) باتجاه الحدود السورية التركية وأكد مراسلنا أن الجيش التركي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.