الرئيسية / اخبار البلد / القائد العام لـ”هيئة تحرير الشام” يعلق على التسريبات الصوتية واستقالة “المحيسني”

القائد العام لـ”هيئة تحرير الشام” يعلق على التسريبات الصوتية واستقالة “المحيسني”

علَّق القائد العام لـ”هيئة تحرير الشام”، المهندس هاشم الشيخ أبو جابر، مساء اليوم الثلاثاء، على التسريبات الصوتية الأخيرة لقيادات عسكرية بالهيئة واستقالة الشرعيين عبد الله المحيسني ومصلح العلياني.
وقال “أبو جابر” في رسالةٍ نشرها عبر قناته على “تلغرام”: إن “ما يجري على أرض سوريا الآن لجدير بأن يحظى باهتمام المسلمين جميعًا، وما ذاك إلا لمكانتها الشرعية (الشام) عندهم، ولما يروا من الحملة الصهيوصليبية والفارسية عليها”.
وأضاف: “فقد أدرك أرباب تلك الحملة أهميتها ومحورية الصراع فيها فجيَّشوا عليها أساطيلهم العسكرية وأساطينهم السياسية وأبواقهم الإعلامية، فآلت إلى حال اليتم واليأس من الناس، وبقي الأمل معلقًا بالله”.
وتابع “أبو جابر”: “لست ممن يرى في التويتر وغيره من وسائل التواصل -مع احترامي لجميع العقلاء والصادقين فيها- ميدانًا تُبذل لأجله الأوقات، وتُستعاد من خلاله الحقوق والأمجاد”.
وأشار إلى أن ما دفعه “اليوم للكتابة فيه ما رأيت من ترويج لأكاذيب وأراجيف لا يراد منها إلا الشماتة والإعانة للمتربصين بثورة أهل الشام، على حساب أهلها”.
وبشأن التسريبات، اعتبر “أبو جابر” أن “حكمها عند الله معروف فلا يدخل الجنة قتات، ومن تتبع عورات المسلمين تتبع الله عورته، ولاتجسسوا ولا تحسسوا”.
وأردف القائد العام للهيئة، بقوله: “أما ما يتعلق بالإخوة الذين تكلموا ونُقل كلامهم فما عُرف عنهم من خير لا يُنسى أمام ما ارتكبوه من سيئات، وسينزل بحقهم ما تراه القيادة مناسبًا”.
وتابع “أبو جابر”: “أما عن استقالة عضو المجلس الشرعي الشيخ عبد الله المحيسني فما علمنا عنه إلا الصلاح والإصلاح؛ فجزاه الله عنا وعن المسلمين خيرًا، وكل مُيَسَّر لما خُلِقَ له”.
وأكمل القائد العام للهيئة: “أما عن الهيئة؛ فما علمنا عنها إلا إجلال أهل العلم، والعمل بنصحهم وفتواهم، وما ذُكر في التسريب فهو خلاف الشائع والمعهود في جميع المفاصل والمكاتب”.
واستدرك “أبو جابر” بقوله: “لا تخلو الهيئة من أخطاء وعثرات، وظلم وتجاوزات، ولعل المصيبة الأخيرة دافع لكثير من الإصلاحات، والتوبة والإنابة لرب الأرض والسماوات”.
وختم القائد العام للهيئة، بقوله: “أما عن أبي جابر هاشم الشيخ: فتوحيد الله غايتنا، ووحدة الأمة هدفنا، والهيئة وسيلتنا؛ فنحن في الحراسة إن أرادت، وفي الساقة إن شاءت”.

شاهد أيضاً

هيئة تحرير الشام تعدم طفلاً في ريف إدلب…وتعتقل عناصر من الزنكي في ريف حلب

قال تجمع نصرة المظلوم إن هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) قد أعدمت الطفل “سامر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.